الكلمات
  كلمة سموه التي ألقاها أمام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بعد أداء قسم الحكومة الجديدة  
  11 يوليــو 2006  
     
 

سيدي حضرة صاحب السمو / الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، أمير دولة الكويت 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، ، 

تفضلتم سموكم حفظكم الله و أوليتموني ثقتكم الغالية بتعييني رئيسا لمجلس الوزراء، وإذ أدرك يا صاحب السمو، عظيم المسئولية التي حملتموني إياها، وهي مسئولية وطنية سامية حرصتم حفظكم الله على إرساء ثوابت العمل الكفيلة بصونها والمضي بها إلى بر الأمان لاسيما في هذه المرحلة الحساسة بالغة الدقة فيما تنطوي عليه من تحديات واستحقاقات مضاعفة الجهود وبذل المزيد من التضحيات ، سبيلا لمواجهتها وتجاوزها.

فإننا واسترشادا بتوجيهات سموكم الحكيمة وخطاكم الرشيدة حفظكم الله عازمون بإذنه تعالى على تحقيق المزيد من الانجازات فيما يحقق الغايات والطموحات المأمولة، ولعل ما يزيد من تفاؤلنا بمستقبل مشرق زاهر أن نشهد حرص سموكم رعاكم الله وسهركم الدائم وجهدكم الدؤوب على مصلحة الوطن والمواطنين، مؤكدا لسموكم حرصنا على التضامن وبذل قصارى الجهد وتجسيد التعاون الايجابي المثمر مع مجلس الأمة في إطار دستوري ورؤية ديمقراطية تعكس ما جبل عليه مجتمعنا من قيم فاضلة متأصلة بما يحقق النقلة النوعية المطلوبة في تفعيل العمل الحكومي على كافة الأصعدة والمستويات، سائلا المولى العلي القدير أن يأخذ بيدنا مسددا خطانا لما فيه خير البلاد وتقدمها لتبقى دار أمن وأمان وواحة طمأنينة ورفاهية إلى أبد الدهر بإذن الله.

وتفضلوا سموكم بقبول فائق التقدير والاحترام ،،،

 
 
  اطبع هذه الصفحة