الكلمات
  كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء امام وزير الخارجية الفرنسي في مبنى وزارة الخارجية الفرنسية.  
  12 سبتمبر 2006  
     
 

السيد وزير الخارجية دوست بلازي 

يسعدني أن أتقدم إليك بالشكر الجزيل على هذه الكلمة الطيبة، وأن نتذكر جميعًا مع الأصدقاء هنا في فرنسا أن العلاقات الكويتية الفرنسية علاقات قديمة و ثابتة و قد كانت فرنسا دائما مدافعة عن الحق، ولقد خبرنا هذا الموقف الشجاع واقعاً على الأرض ، خلال الاحتلال العراقي الغاشم على أرضنا ، و كان موقفاً شجاعاً و مبدئياً و قد وجدنا أخيراً في موقفكم الشجاع معالي الوزير تجاه الشقيقة لبنان، حيث أخذتم على عاتقكم السعي الدؤوب لاحتلال السلام ووقف الحرب على لبنان، لقد كان ذلك عملاً شجاعاً و إنسانياً في نفس الوقت.

و نحن في الكويت أيها الصديق العزيز نعشق الحرية و السلم، و ننادي دائماً بأهمية الحوار و التفاهم حيث أن الحروب في زمننا هذا قد فات وقتها، فهي حروب لا تعرف الجبهات بل تتعدى ذلك إلى العمق الذي لا يترك حجرا على حجر. 

و كوننا شعبا صغيرا فقد عانينا من ظلم الحروب، و لولا موقف العالم و الأمم المتحدة التي نلوذ بها لكان الأمر اليوم أسوأ من هذا الموقف، فإننا نثمن تثميناً عالياً موقف فرنسا الداعي إلى السلام والبعد عن الحروب، و لفرنسا دوراً بالغاً وأهمية قصوى لتحقيق هذا الحلم، كونها دولة محورية في العالم و في الفضاء الأوربي الذي سعت إلى تكوينه. 

أيها الحفل الكريم 

إننا نتطلع إلى تعاون وثيق مع بلادكم في مجالات عدة على رأسها المجال السياسي، و انتم تقودون الدبلوماسية الفرنسية النشطة، فإننا واثقون من صدق مسعاكم و علو أهدافكم. 

و أتمنى لكم كل نجاح و تقدم.

 
 
  اطبع هذه الصفحة