الكلمات
  كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في الجلسة الافتتاحية لأعمال المجلس الأعلى لشئون المحافظات  
  13 ديسمبر 2006  
     
 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين،  والصلاة  والسلام على خاتم الأنبياء  و المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الأخوة أعضاء المجلس الأعلى لشئون المحافظات المحترمين

يسرني أن ألتقي معكم اليوم في الجلسة الافتتاحية لأعمال المجلس الأعلى لشئون المحافظات،  و الذي تم إنشاؤه وتشكيله بموجب نص المادة التاسعة من المرسوم الأميري رقم (265) لسنة 2006م بشأن نظام المحافظات في دولة الكويت،  و الذي نأمل أن نكرس من خلاله قواعد العمل التنفيذي في البلاد وفق آليات الإدارة المحلية، ويؤدي إلى تفعيل نهج اللامركزية في اتخاذ القرارات وتطبيق الإجراءات، بما يسهم في زيادة فعاليات الأجهزة الحكومية  و الارتقاء بأدائها فيما يقدم للمواطنين من خدمات. 

إن صدور المرسوم الأميري رقم (265) في شأن المحافظات بدولة الكويت، جاء نتيجة منطقية و واقعية لتجربة طويلة وممارسة فعلية امتدت لسنوات عديدة ماضية، استهدفت خلالها السلطة التنفيذية وضع القواعد  و البرامج التي تكون من خلالها أقرب ما يمكن من تحقيق رغبات  و آمال وتطلعات المواطنين في كافة مناطق دولة الكويت. 

الأخوة الأعضاء المحترمين

إن غاية ما يهدف إليه المرسوم الأميري بشأن نظام المحافظات هو الحرص الأكيد على إحداث نقلة نوعية متطورة في إدارة شئون البلاد، لاسيما متابعة تنفيذ القوانين وتطبيق الأنظمة  و الإجراءات المعتمدة بما يسهم في ترّسيخ عدالة توزيع الخدمات  و المرافق في كافة المناطق المشمولة بالمحافظات الست، وعلى نحو يحقق حاجات المواطنين في إطار جهود التنمية المبذولة.

وسـعياً لاسـتكمال جوانـب وعناصـر تـلك المنظومة المتطـورة فــي وسائل العمـــل التنفيـذي ســـواء بالنسـبة للوضـع الراهــــن أو بالنسبة للمستقبل، أفتتح اليوم أولى جلسات المجلس الأعلى لشئون المحافظات،  ساعين جميعاً إلى تحقيق روح النصوص القانونية المحددة لمسؤولياته، سواء فيما يتعلق ببحث الموضوعات المشتركة بين المحافظات المختلفة، أو تنسيق التعاون فيما بينها وبين الوزارات  و الجهات الحكومية، أو معالجة أي عقبات أو مشكلات قد تواجه الممارسة العملية لواقع أداء العمل التنفيذي اليومي في البلاد.
أملي كبير في أن نعمل جميعاً بروح الفريق الواحد، واضعين نصب أعيننا صالح وطننا وخدمة أهلينا، في ظل التوجيهات السديدة و الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو أمـيـر البـلاد المفــدّى، وسـمو ولــي عهـــده الأمـين، حفظهما الله ورعاهما.

 و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
 
  اطبع هذه الصفحة