الكلمات
  كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في اجتماع أعضاء المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية  
  30 يونيو 2007  
     
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوات والإخوة المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

            يسرني أن ألتقي بكم اليوم لمواصلة مناقشة القضايا والمسائل التي تهم مجتمعنا، بروح المسؤولية الملقاة على عاتقنا، بلوغا لتحقيق الأهداف المنشودة من أجل دفع مسيرة التنمية والتطور ببلدنا.

            لقد كان لمجلسكم الموقر فضل كبير في بحث القضايا الحاسمة والمركزية التي تهم مجتمعنا، حيث وجدت بعض تقاريركم واقتراحاتكم طريقها إلى مراكز المتابعة في الحكومة والجهات التنفيذية.

            وأود أن أشير إلى ما توصلتم إليه من أفكار بناءة فيما بحثتموه من تقارير ودراسات، ونخص بالذكر منها تقريركم الهام حول التعليم، والذي حظي باهتمام سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد، حفظه الله ورعاه، ودعوته السامية لعقد مؤتمر وطني لمناقشة قضايا التعليم، باعتباره الاستثمار البشري الأكثر أهمية للكويت، وسوف ينعقد هذا المؤتمر بمشيئة الله في شهر فبراير من العام القادم.

الأخوات والإخوة

            لقد ناقش مجلسكم الموقر موضوع الخصخصة وهو أمر كما تعلمون له أولوية في برنامج عمل الحكومة، وتقدمتم باقتراحات من شأنها دعم التوجه الحكومي في هذا المجال، مؤكدا لكم أن جهودكم هذه كانت ولا تزال سندا لأعمالنا في الحكومة.

            ومن هذا المنطلق حرصت أن ألتقي بكم اليوم بعد لقائكم المثمر مع الأخ وزير المالية، واستمع إليكم والى اقتراحاتكم التي تسهم في تخطي العقبات التي تواجهها بلادنا، لما يملكه مجلسكم الموقر من خبرات متعددة في مجالات كثيرة تود الحكومة أن تستفيد منها.

الأخوات والإخوة

            لا يسعني في الختام إلا أن أعرب عن تطلعي لأن نجعل عمل مجلسكم الموقر أكثر قدرة وفائدة لأعمال الدولة، وسندا لنا بالمشورة، ومكانا للأفكار الجديدة التي تخدم بلدنا ومستقبل أجياله في ظل القيادة الحكيمة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو ولى عهده الأمين، حفظهما الله ورعاهما.
            وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه، 
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

 
  اطبع هذه الصفحة