الكلمات
  كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في مجلس الأمة بمناسبة انتهاء دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الحادي عشر  
  11 يوليو 2007  
     
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر
الإخوة أعضاء المجلس المحترمين

            يطيب لي باسمي وباسم إخواني الوزراء ، ونحن نجتمع اليوم بمناسبة انتهاء دور الانعقاد العادي الثاني ، من الفصل التشريعي الحادي عشر لمجلسكم الموقر ، أن أتقدم بوافر التقدير على الجهود التي بذلت في تحمل أعباء المسؤولية الوطنية ، التي نحرص جميعا عليها .

الأخ الرئيس ... الإخوة الأعضاء

            لسنا اليوم في مقام استعراض الإنجازات ، ولقد شهد دور الانعقاد الحالي – كما عهدنا دائما – طرحا حكوميا اتسم بالشفافية والموضوعية والتجرد في جميع الموضوعات التي نظرها مجلسكم الموقر ، ولم تدخر الحكومة جهدا أو وسعا في توفير كافة الأسباب لمجلسكم الموقر حتى يؤدي دوره المنشود ، ويمارس التزاماته الدستورية على الوجه الأكمل .
            ولعلنا اليوم ونحن على أمل اللقاء قريبا في دور الانعقاد القادم بحاجة أكثر من أي وقت مضى لوقفة جادة مع النفس من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتقنا لنقف فيها على سبل ممارساتنا لدورنا المعهود وفق نظامنا الديمقراطي ، ولاسيما في ظل ما تشهده منطقتنا من تطورات ومتغيرات تستوجب منا إعطاءها ما تستحقه من اهتمام ومتابعة .

الإخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمة المحترمين

            إن الديمقراطية التي ارتضيناها منهاجا ونظاما هي قدر الكويت وخيارها ، وهي السبيل للارتقاء بالآمال والطموحات والإنجازات ، التي يتطلع إليها شعب الكويت الوفي .

            كما أن رفعة الكويت وازدهارها يتطلب العمل المخلص المتواصل لمواجهة المسؤوليات الكبيرة ، وتسخير كافة الطاقات والإمكانيات لتحقيق المزيد من الإنجازات في إطار المسؤولية المشتركة ، والثقة المتبادلة والتفاهم البناء في العمل بين السلطتين . 

الإخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمة الموقر

            يسعدني في ختام دور الانعقاد الحالي إسداء الشكر والتقدير لجميع العاملين بمجلسكم الموقر ، ويشمل ذلك الخبراء والمستشارين والباحثين والفنيين ، وكذلك رجال الإعلام والصحافة ممن قدموا العون الجاد لإنجاز أعمال المجلس الموقر ، سواء من داخل المجلس أو من خارجه ، في جميع أجهزة الدولة ، متطلعين إلى لقاء قريب بإذن الله يجمعنا لاستكمال مسيرتنا الوطنية نحو تحقيق الأهداف المنشودة ، بروح الايجابية والمسؤولية ، وبتوجيه ورعاية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ، وسمو ولى عهده الأمين ، حفظهما الله ورعاهما .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
 
  اطبع هذه الصفحة