الكلمات
  كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء حفظه الله في افتتاح اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية  
  18 مارس 2010  
     
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة الكرام       أعضاء المجلس الأعلى للتخطيط
الأخ الفاضل         رئيس ديوان المحاسبة 
الأخوة الكرام       رئيس وأعضاء المجلس البلدي
الأخوة الكرام       رئيس وأعضاء لجنة المناقصات المركزية

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... 
            
يسعدنا أن نـجتمع اليوم في هذا اللقاء المبارك لنستكمل معا ما بدأناه من تقدم نحو تحقيق خطة التنمية وإنـجاز ما ورد فيها من برامج ومشاريع تعود بالخير على أبناء شعبنا الوفي تحت قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين ، حفظهما الله ورعاهما .
            
لقد سبق أن أكدنا بأن مرحلة التخطيط قد انتهت بفضل جهود الإخوة أعضاء المجلس الأعلى للتخطيط واللجان العاملة فيه إضافة إلى تعاون كافة المسؤولين في الوزارات والمؤسسات الحكومية وبعد أن أقرها شريكنا في التنمية مجلس الأمة الموقر والآن جاء الدور لنعيد ونؤكد بأن مرحلة التنفيذ انطلقت انطلاقة موفقة نأمل أن تستمر بإذن الله حتى نحقق ما نسعى إليه ونعمل من أجل إنـجازه .
            
إن الإنـجاز يتطلب رؤية واضحة وإرادة صلبة وعملا جادا ودؤوبا كما يتطلب تضافر جهودنا جميعا مؤسسات وأفراد من أجل بلوغ أهدافنا المنشودة ، ونحن ندرك أن هذه الخطة الطموحة لم ولن تتحقق إلا بالتعاون المتواصل والبناء وفق الأطر القانونية والدستورية مع الإخوة أعضاء مجلس الأمة الموقر والإخوة في ديوان المحاسبة والإخوة بلجنة المناقصات المركزية .

الأخوات والإخوة

 في هذه المرحلة الجديدة من العمل والتعاون نتطلع بكل أمل وثقة لمواصلة دفع عجلة التنمية حتى نتمكن من استثمار طاقاتنا وإمكاناتنا وتحقيق الخير لبلادنا والارتقاء بها لتتبوأ مكانتها المرموقة .
            
وقد حرصت على أن ألتقي بكم اليوم كي يتحمل الجميع مسؤولياته تجاه تنفيذ خطة التنمية فهي خطة أمة وليست قاصرة على مؤسسة دون غيرها .. فنحن جميعا شركاء في هذا الوطن .
            
إن التحديات الإقليمية والدولية ، المحيطة بنا ، تشجعنا على الإصرار على التقدم نحو الأمام لإنـجاز المشاريع والبرامج الحكومية المتعلقة بالتنمية والتطوير في كافة المجالات وعلى جميع مستويات العمل والتنفيذ  ، وقد حرصت الحكومة على دعم وتقديم كل أوجه العون من أجل ضمان نـجاح خطة التنمية وتنفيذ مشروعاتها .

وللحديث عن مسيرة تحقيق رؤيتنا وطموحاتنا نحو أهدافنا المنشودة أترك المجال لنائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية أخيكم الشيخ أحمد فهد الأحمد ، ليوضح ويفصل في هذا الخصوص .

 
  اطبع هذه الصفحة